My jesus Center
اهلاً بك/ى عزيزنا الزائر فى منتدى كنيسة السيدة العذراء مريم ببرج العرب الجديدة - الاسكندرية ++ انت الأن غير مسجل لدينا لذا يجب عليك التسجل للأستفادة من جميع خدمات المنتدى + +

My jesus Center


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:52 am من طرف sallymessiha

» دورة المدرب المحترف المعتمد دولياً
الأربعاء يونيو 19, 2013 5:29 am من طرف stmaryAiad

» شهادااااااااااااااات غير صحيحة
الأحد مايو 12, 2013 7:43 am من طرف stmaryAiad

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
الأربعاء يناير 30, 2013 2:51 am من طرف stmaryAiad

» سيارات أفراح وليموزين بأقل الأسعار
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:08 am من طرف توورست كار

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:06 am من طرف توورست كار

» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:25 am من طرف تورست كار1

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:24 am من طرف تورست كار1

» أسرار الشخصية الجذابة (سر الكاريزما و كيف اكتسبها) مع المدرب العالمى د / ميلاد موسى
الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 2:52 am من طرف stmaryAiad

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

 

 

 

  • احداث منتدى مجّاني
  • منتدى مجاني للدعم و المساعدة
  • هنا تكتب اسم محركك الخاص
    MP3




    شاطر | 
     

     أقصر طريق إلى قلب الرجل....؟

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    sallymessiha
    عضو نشيط
    avatar

    عدد الرسائل : 97
    العمر : 47
    تاريخ التسجيل : 07/08/2009

    مُساهمةموضوع: أقصر طريق إلى قلب الرجل....؟   الجمعة أبريل 30, 2010 4:06 am

    أقصر طريق إلى قلب الرجل....؟

    الكاتب: د. عادل حليم عن كتاب رجولة و أنوثة



    مقولة شائعة في مجتمعاتنا
    الشرقية: "أقصر طريق إلى قلب الرجل يمر بمعدة " ؟! ما مدى صحة هذه
    المقولة؟وهل تنطبق على كل الرجال؟ وهل لا تنطبق على النساء؟
    هذه المقولة شائعة مقصود بها أن الطعام يحتل عند الرجل أهمية عليا، حتى أن
    المرأة إذا أرادت أن تسترضى الرجل وتستحوذ على قلبه، فعليها أن تقدم له
    أشهي أنواع الأطعمة.
    قد ينطبق هذا القول على بعض الرجال، وعلى بعض النساء، إذ تلعب العوامل
    التربوية والاجتماعية دورها في تكوين اتجاهات الفرد نحو الماديات بما في
    ذلك الطعام. وحينما يصبح الطعام قيمة عليا في حياة الفرد، تعلو على قيم
    إنسانية وأخلاقية أخرى، فإن الطعام يصبح المحرك لكثير من سلوكياته إذ
    تسوده النزعة الاستهلاكية على فكره واتجاهاته، إذا أردنا أ ن نتفهم مدى
    صحة هذه المقولة، فعلينا أن نعود إلى البدايات التربوية للطفل. فكثير من
    الأولاد خاصة في المجتمعات الشرقية ينشئون وبداخلهم إحساس تفوق الذكور،
    ويغذى هذا الإحساس الأسلوب الذى تتبعه الأم، حينما توفر للولد الطعام
    والراحة وتجهز له كل حاجاته، حتى بعد أن يصبح قادراً على الاعتماد على
    نفسه، وقضاء كثير من حاجاته.
    هنا يصير الحصول على هذه الأشياء بالنسبة للرجل حقوقاً مكتسبة على المرأة
    أن توافرها له، وهذه المرأة هى الأم التى تسلم بدورها هذه المهمة للزوجة،
    حتى صارت كلمة "زوجة " عند بعض الرجال مرادفة للوفاء باحتياجات الرجل
    المنزلية والجسمانية أكثر من كونها مرادفة للشركة الزوجية والتناظر.
    من هنا صار الطعام والجنس عند بعض الرجال هدفين أساسين للزواج، من واجب
    الزوجة توفيرها، حتى أن التقصير في أى منها قد يعد إخلالا بحقوق الزوج، في
    وقت قد لا يراعى الزوج الاحتياجات العاطفية لزوجته، واحتياجها للاحترام
    الشخصي وتحقيق الذات، وقد لا يطالب نفسه بالمشاركة والتعاون معها.
    رؤية كتابية:
    في الحياة المسيحية، ليس الطريق إلى قلب الفرد رجلاً كان، أو امرأة مارا
    بمعدتها.
    + "لا تنقض لأجل الطعام عمل الله " (رو 14: 20). + "الذى يأكل فللرب يأكل
    لأنه يشكر الله، والذى لا يأكل لأنه ويشكر الله " (رو 14: 6).
    + "والذين يستعملون هذا العالم كأنهم لا يستعملونه، لأن هيئة هذا العالم
    تزول" (1 كو7: 31).
    ولا تحتاج هذه النصوص إلى تعليق، فالمسيحي قد صار هيكلاً للروح القدس (1كو
    6:19)، وصارت آماله وطموحاته سمائية (في 3: 20)، ولهذا تنضج فيه ثمار
    الروح القدس، "التعفف" (غلا 5: 2)، والتعفف في كل شئ "الطعام"، وفى
    العلاقات الجنسية الزوجية (1 كو 5: 7). ومن هنا يصبح ما يرضى المؤمن
    بالدرجة الأولى، ليس مجرد الطعام والماديات، فكل هذه الأشياء وسائل بين
    أيدينا لا تشغلنا عن هدفنا الكبير، ألا وهو النمو في النعمة، وفى معرفة
    ربنا يسوع المسيح.
    وهذا هكذا يكون أقصر طريق إلى قلب المؤمن رجلاً كان أم امرأة المحبة
    الصادقة التى تدخل القلب مباشرة، دون تحايل أو خداع أو إغراء. انه ليس
    بالطعام ولا بالحسيات يفتح أي من الزوجين طريقاً إلى قلب الآخر، بل
    بالمحبة الصادقة .. فالمحبة تولد التفاهم، ومن ثم يخاطب كل من الزوجين في
    الآخر العقل الواعي، والقلب النقي، لا الحس الغريزي.

    منقول
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    أقصر طريق إلى قلب الرجل....؟
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    My jesus Center :: المنتدى الكتابى :: منتدى المقالات العامة-
    انتقل الى: