My jesus Center
اهلاً بك/ى عزيزنا الزائر فى منتدى كنيسة السيدة العذراء مريم ببرج العرب الجديدة - الاسكندرية ++ انت الأن غير مسجل لدينا لذا يجب عليك التسجل للأستفادة من جميع خدمات المنتدى + +

My jesus Center


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:52 am من طرف sallymessiha

» دورة المدرب المحترف المعتمد دولياً
الأربعاء يونيو 19, 2013 5:29 am من طرف stmaryAiad

» شهادااااااااااااااات غير صحيحة
الأحد مايو 12, 2013 7:43 am من طرف stmaryAiad

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
الأربعاء يناير 30, 2013 2:51 am من طرف stmaryAiad

» سيارات أفراح وليموزين بأقل الأسعار
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:08 am من طرف توورست كار

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:06 am من طرف توورست كار

» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:25 am من طرف تورست كار1

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:24 am من طرف تورست كار1

» أسرار الشخصية الجذابة (سر الكاريزما و كيف اكتسبها) مع المدرب العالمى د / ميلاد موسى
الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 2:52 am من طرف stmaryAiad

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

 

 

 

  • احداث منتدى مجّاني
  • منتدى مجاني للدعم و المساعدة
  • هنا تكتب اسم محركك الخاص
    MP3




    شاطر | 
     

     ما هو الحل ؟ ( 2 ) نضال لا عنفي لاحقاق العدالة

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    مونيكا
    عضو شرف
    avatar

    عدد الرسائل : 116
    العمر : 29
    تاريخ التسجيل : 13/01/2010

    مُساهمةموضوع: ما هو الحل ؟ ( 2 ) نضال لا عنفي لاحقاق العدالة   الثلاثاء يناير 19, 2010 9:56 am


    ما هو الحل ؟ ( 2 ) نضال لا عنفي لاحقاق العدالة


    الكاتب الصامت
    طبيعة النضال الا عنفي
    علينا جبيعا كاقباط سواء كنا مهاجرين اوداخل مصر ان ندرك تماما اننا في حالة حرب ، ليست حرب روحية اوحرب ضدنا كمسيحين بل هي حرب ضد انسانيتنا ، ضد وطننا الغالي ، ضد القيم والمبادئ والحقوق المسلم بها والتي ينبغي ان يتمع بها اي انسان في العالم ، كما ان هذه الحرب غير معلنة بمعني ان الحكومة لم ولن تعلن صراحةَ عنها الا في حديث السادات في المؤتمر الديني انه سوف يجعل المسيحين ماسحي احذية او شحاذين ، ويشاركنا في بعض امور هذه الحرب ضد انسانيتنا الكثيرين في مصر من جموع المسلمين ...
    فكل شخص تقريبا في مصر تضطهد ادميتة وتمتهن ، يكفي النظر الي الخدمات الطبية وطوابير رغيف العيش الذي لا يصلح للاستخدام الادمي ، الي ردائة و تدني مستوي التعليم ، مع وجود غلاء ومعدل تضخم لم يسبق لة مثيل وعدم وجود مياة صالحة للشرب وتفشي الفساد الاداري في جميع اجهزة الدولة... الخ ، ان القائمة تطول جدا ، فالانسان المصري سواء مسيحي اومسلم تمتهن كرامتة و يضطهد ، ولكن بالنسبة للمسيحين يزيد لهم عدم احقيتهم في الحياة ، ومعاملة الحكومة لهم من منطلق ديني وامني .. مما حصرهم في بعد اضيق في معيشتهم ...
    لهذا وجب علينا حشد واستمالة المسلمين الذين يحلمون بحياة مرضية في وطنهم ولا يجدون ، وهم كثرة ، وسوف اوضح لاحقا الخطوات العملية وماذا يمكننا ان نفعلة في هذا الشان ، ولكن لا بد ان نقتنع اننا نحتاج الي تعضيد المسلمين في ذلك ، كما نحتاج ايضا الي هز ادراك المواطن الغربي بحقيقة مايحدث في مصر، فكثير جدا من المواطنين الامريكان اوالاوربين لا يعرفون اكثرية الاحداث المؤسفة التي تحدث في مصر للمسيحين ، علما بانه لا يوجد غربي واحد لا يعرف بالمحرقة التي حدثت لليهود ...
    واذا كانت الحكومة تعرف الحل - وهذا صحيح - لكننا سوف نجبرها علي تطبيق تلك الحلول عمليا ، فاذا كنا في حالة حرب هل يجب علينا ان نصمت؟ .. طبعا لا .. ينبغي علينا ان نقاتل والا سوف نموت ، ولكن في قتالنا لن نزهق ارواح ولن نحمل مسدسات ، ولكن سنرغم من يحاربنا ان يكف عن قتالنا ، سنمارس عليه جميع الطرق والاشكال للضغط السلبي والنضال الا عنفي ، حتي نجبر الحكومة علي التراجع عن موقفها ، وان كنت اعلق امالا كبيرة علي اقباط ومسلمين المهجر الذين لهم هذا الفكر اكثر من الاقباط اومجموع المصرين في الداخل – وان كان لهم دور هام سياتي ذكرة - وذلك لان النظام المصري لا يقيم للشخص المصري وزنا ، ويستطيع شراءه اوسحقة بسهولة ، اما ما يسبب للنظام الكثير من الضغط والاحراج هو موقف العالم الخارجي ويحمل له الكثير من الحسبان ...
    ان النضال الا عنفي يهدف الي خلق النزاع وايقاظ العدوانية وتوجيهها لدي المظلومين ، فاذا تتبعنا التاريخ البشري لاحظنا ان قدرة الناس علي الخضوع اكبر بكثير من قدرتهم علي العصيان .. فنحن لن نستطيع ان نغير الواقع و ننتصر ان لم يكن لنا رغبة فى القتال ، واذا اكتفينا بصياغة الأمنيات لوطن أكثر عدلأ دون أن تكون لنا أدنى رغبة فى مصارعة الظلم فلن نحقق شيئا ، العمل الأ عنفى هو ليس برهان محبة بل برهان قوة .. والنضال الا عنفي ليس تعبيرا مباشر عن المحبة ، بل البحث الدائم عن وسائل وتقنيات لنضال يكون اكثر تناغما مع المحبة وأشد احتراما للحق والأنسان ومتوافقا مع مبادئنا المسيحية ...
    يقول بول ريكور " يجب ألأ نخدع بوجة العنف والغاية التي يصبوا اليها ، فالعنف يعني موت الأخر اوشيئا ما اسوأ ذلك " ...
    والمهاتما غاندي يؤكد" طالما لن تصير ارواحنا طاهرة فان اللاعنف المطلق سيبقي نظريا كخط اقليدس المستقيم.
    علي المستوى الشخصي اعرف الاعنف على انة السعى فى محاربتنا تجاة العنف الى وحدة ما بين عواطفنا وافكارنا واعمالنا ...
    ان جميع الأيدلوجيات ادانت العنف بين الناس اوالجماعات و الدول ، بل عملت المجتمعات علي ادانة كل من يمارس العنف .. ولكن كثيرين سقطوا فى تلك الذلة .. أذ في مقاومتهم للعنف استخدموا وسائل عنيفة .. وان كان هذا لا يقع في اطار العنف الناتج عن الدفاع الشرعي عن النفس ...
    في التاريخ نجد جليا ان استخدام وسائل عنيفة في النضال ضد اوضاع عنيفة سيولد حتما اوضاعا عنيفة ، كالثورة الفرنسية الاولي والثانية ، ولهذا يعتبر اللجوء الي العنف في نضالنا هو خيانة للمثل بل والتعاليم المسيحية التي نشانا عليها ...
    ان استراتيجية النضال الاعنفي التي ارنوا اليها هي كسر تعاون الاكثرية الصامتة سواء مسيحين اومسلمين والراغبة في تغير حقيقي عبر تنظيم اعمال من الاتعاون مع القوانين والدستور والانماط والانظمة .. بغية التمكن من شل النظام واحراجة ، وانشاء ضغط عليه عن طريق احراجاَ خارجيا وعدم تعاون معه داخليا ، بحرمانه من العون الذي هو بحاجة اليه لاستمرار سيطرته ...
    يقول غاندي " اذا كان بامكان بضعة الاف من الانجليز فرض سيطرتهم علي بضعة ملاين من الهنود ، اذا ليست بنادق البريطيانيين هي المسؤلة عن عبوديتنا بقدر ما هو مسؤل عنها تعاوننا الطوعي مع الانجليز" ...
    غالبا ما يكون التظاهر السلمي غير كاف لكسب قضية ما .. وهذا ما يحدث في قضيتنا كاقباط ، ولهذا يكون من الضروري اللجوء لوسال ضغط شديدة للتغلب علي الخصم .. ونتذكر جميعا كيف ان السادات رجع في قراراته بزيادة الاسعار بعد ثورة واحتجاج الشعب الذي عبر عنا بعنف شديد ...
    واذا كان التظاهر السلمي في الدول الغربية الهدف منه هو احراج النظام ولفت انظار العالم لما يحدث ، بيد انه لا يؤدي بحال الي خلق ضغط من تلك الدول علي الانظمة العنيفة والقمعية ومنها مصر .. الا اذا كانت مصالحها في خطر من جراء ذلك العنف ، لذا وجب الكثير من العمل مع الادارة السياسية بعد هذه التظاهرات لبلورة الخطر الواقع علي الغرب من جراء ذلك العنف ، واستخدام تلك الورقة للضغط علي تلك الانظمة المستبدة ...
    ولهذا لا نجد استجابة ضاغطة من المجتمع الدولي الي ما يحدث في مصر مقارنة باستجابته لما يحدث في بعض الامكان الاخري كغينيا الديموقراطية ، وما يحدث هناك بين الحكومة والمعارضة و كلهم مسلمين ، وذلك لان كثير من الدول الكبري مثل فرنسا وامريكا لديهم الكثير من المصالح في هذه البلد .. ولهذا يستخدون كثير من الضغط لايجاد حلول عملية مع تلك الانظمة ...
    وفي المقابل قد يكون من مصلحة الدول العظمي استمرار العنف ، وهذا ما يحدث في الكونجو الديموقراطية بين القبائل المتنازعة والمعارضة و الحكومة ، اذ الجميع يتطاحن في عراك مميت ، وحتي اذا كان بمقدور الدول الكبري وقف العنف بيد انها لا تسعي جاهدة لتحقيق ذلك ، من اجل ضمان استنفاذ موارد البلد .. والتي هي في اشد الحاجة اليها لتسلحها الاستراتيجي لوجود اليورانيوم بوفر هناك ومقايضتة بالسلاح للقبائل المتنازعة ...
    فمجملة فان الدول الكبري كحكومات لا تهتم كثيرا بالصراعات الداخلية ان لم يكن ذلك له علاقة مباشرة بمصالحها ، وهذا ما اعلنه وزير خارجية ايطاليا ابان زيارته الاخيرة لمصر ، اذ قال ان ما حدث هو شان داخلي .. واقليم دارفور خير مثال علي ذلك ، فرغم احتدام الصراع منذ فترة طويلة لم تتحرك امريكا الا بعد اكتشاف النفط فيه ...
    والان نعود الي اقباط مصر، والسؤال هنا هو كيف نخلق في وعي المجتمع الدولي والفرد العادي الغربي ان مقتل الاقباط يؤثر بشكل مباشر علي امنهم وسلامتهم ...
    سوف اجيب بالتفصيل عن ذلك السؤال في المقال المقبل ، لتوضيح الدور السياسي الذي ينبغي ان يقوم به المصريين في الخارج ولا سيما الاقباط ، ولكن يجب ان انوه ان احداث 11 سبتمبر قامت بدور كبير في هذا الشأن ، اذ لفتت انظار العالم الي ارهاب الاسلام اوالاسلام الارهابي ، ودورنا هو اعلام الغرب بكافة الوسائل ان امنهم يبدأ من نزع التطرف والعنف داخل البلاد الاخري مثل مصر قبل ان ينتقل اليهم ، مثلما كانت امريكا تحارب روسيا ابان الحرب الباردة في افغانستان وتعضد طالبان ماديا و حربيا لان ذلك من شانه اضعاف نفوذ روسيا في المنطقة ، حتي ان ميزانية ذلك التعضيد قفزت من خمسة ملاين الي اكثر من 100 مليون في فترة وجيزة ...
    من الوسائل الهامة في النضال الا عنفي هو الاضراب كنموذج للعمل الا عنفي المباشر ، وهذا ما فعلة مارتن لوثر كينج عندما طلب من السود عدم شراء مواد تموينية من الشركات التي تمنع تعين السود فيها بينما هم اغلب الذبائن ، فما كان من الشركات الا انها رضخت بعد اقل من اسبوعين لطلبات لوثر...
    وهذا النمط يلائم اقباط الداخل والمقهورين من المسلمين و يرغبون في تغيير حقيقي ، ولكن هذا النمط يحتاج في تنفيذه الي تضامن الجميع وليس مجموعة اوفئة بعينها ، اذ نتذكر عندما ارتفع ثمن السمك في فرنسا في تسعينيات القرن الماضي قرر جميع المستهلكين عدم شراء السمك حتي عاد سعرة الي اقل من معدلاته الاولي .
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    ما هو الحل ؟ ( 2 ) نضال لا عنفي لاحقاق العدالة
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    My jesus Center :: الاخبار :: منتدى الاخبار العام-
    انتقل الى: