My jesus Center
اهلاً بك/ى عزيزنا الزائر فى منتدى كنيسة السيدة العذراء مريم ببرج العرب الجديدة - الاسكندرية ++ انت الأن غير مسجل لدينا لذا يجب عليك التسجل للأستفادة من جميع خدمات المنتدى + +

My jesus Center


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:52 am من طرف sallymessiha

» دورة المدرب المحترف المعتمد دولياً
الأربعاء يونيو 19, 2013 5:29 am من طرف stmaryAiad

» شهادااااااااااااااات غير صحيحة
الأحد مايو 12, 2013 7:43 am من طرف stmaryAiad

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
الأربعاء يناير 30, 2013 2:51 am من طرف stmaryAiad

» سيارات أفراح وليموزين بأقل الأسعار
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:08 am من طرف توورست كار

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:06 am من طرف توورست كار

» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:25 am من طرف تورست كار1

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:24 am من طرف تورست كار1

» أسرار الشخصية الجذابة (سر الكاريزما و كيف اكتسبها) مع المدرب العالمى د / ميلاد موسى
الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 2:52 am من طرف stmaryAiad

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

 

 

 

  • احداث منتدى مجّاني
  • منتدى مجاني للدعم و المساعدة
  • هنا تكتب اسم محركك الخاص
    MP3




    شاطر | 
     

     سيرة القديس الانيا مينا افا مينا

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    sherine girgis
    عضو خاص
    avatar

    عدد الرسائل : 549
    العمر : 25
    تاريخ التسجيل : 31/07/2009

    مُساهمةموضوع: سيرة القديس الانيا مينا افا مينا   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 4:56 pm


    نيافة الحبر الجليل الانبا مينا أفا مينا المتنيح أول أسقف
    وأول رئـس لدير الشهيد العظبم مارمينا العجائبى العامر


    القديس العظيم الانبا مينا هو تلميذ البابا كيرلس السادس واول اسقف ورئيس لدير الشهيد العظيم مارمينا العجايبى بمريوط .....
    عيد نياحة هذا القديس العظيم وهو يوم 11/12 ... احب ان اكتب نبذه عن هذا القديس وهى بعنوان :

    ألاسقف الروحى الناسك لقداسة البابا شنودة


    " سليمان رزق " الخادم المحبوب , والشماس الموهوب , ولد فى 23 يناير 1923 م .. وكان محبا للصلاة منذ حداثته ...
    عاش كراهب قبل سيامته راهبا ... واستمر فى حياة الرهبنة بعد سيامته اسقفا ...
    لم تعلمه الرهبنة النسك والهدوء .. وانما اظهرت مافى داخل قلبه من نسك ومن هدوء..
    استعد للرهبنة ايضا بما تدرب عليه من مداومة التسبيح والصلاة ,
    وهو خادم فى طنطا , فى شبابه المبكر ..
    استلم التسبحة من المعلم صالح فى طنطا .. واحبها وداوم على ترديدها .. وكأى انسان طقسى .. كان يحب الصلاة .. وكان يقود اجتماعات الصلاة فى كنيسة العذراء بحى الصاغة .. وترك فى تلاميذه هناك اثرا عميقا ... وكثيرا ماكان يكرر بلحن شجى تلك القطعة المحبوبة لديه ..
    " ... ليس عبد بلا خطية ... ولا سيد بلا غفران " ...
    الى جوار محبة الالحان والتسبحة وقيادة اجتماعات الصلاة والتراتيل , كان يخدم فى مدارس الاحد , ويعمل ايضا فى خدمة القرى , وفى العمل الفردى حيث يقود كثيرين الى التوبة ... وكان يخدم معه فى طنطا الدكتور طلعت عبده حنين , وهو من خدام الجيزة ...
    ولما رقد فى الرب " الاخ عبد الملك " الخادم المكرس امين مكتبة مدارس الاحد بالجيزة سنة 1950 م , اختير " الاخ سليمان " ليحل محله ليكون شابا مكرسا امينا لمكتبة مدارس الاحد بالجيزة ...
    وهكذا استقال من وظيفته , وتكرس لخدمة الرب , وهو فى 27 من عمره , معطيا كل وقته لله وبهذا بدأت المرحلة الثانية فى حياته , وهى مرحلة التكريس ...
    وفى الجيزة كان يهتم بالتعليم والافتقاد , وبتوزيع مناهج ودروس مدارس الاحد على الاقاليم وفروع الخدمة فى كل القطر , مشفوعة بكلمة روحية من عنده ... وفى الجيزة تعرف بقادة الخدمة هناك " القمص مكارى السريانى نيافة الانبا صموئيل فيما بعد ... والقمص صليب سوريال كاهن كنيسة مارمرقس ... والمهندس ميشيل خليل بشاى نيافة الانبا دوماديوس فيما بعد ... والمهندس يسى حنا امين الخدمة " وعمل معهم فى محيط الخدمة والافتقاد ...
    لم يشتهر الاخ سليمان بأنه خادم منبر فى الوعظ بل كانت شهرته فى العمل الفردى ...
    فى الجلسة الهادئة مع الشباب , فى محبتهم واجتذابهم الى الرب وقيادتهم الى التوبة .. وهذا كله يتم فى الخفاء .. ويناسب روحه البعيدة عن المظاهر . التى تعمل فى هدوء وقد لا يحس احد بعملها لكنه يرى نتائج العمل ظاهرة ... وكانت خدمته تنمو , وصلاته بالناس تكثر , ويبارب الرب العمل ...وازداد نشاطه فى خدمة القرى والاحياء المحتاجة , وخدمة المراسلة مع الاقاليم ...
    على ان عمل الخدمة والتعليم , لم ينسه الصلاة والتسبيح بل استمر فيهما وبخاصة بعد اتصالة بكنيسة مارمينا بمصر القديمة ... حيث كان الراهب العابد القمص مينا المتوحد " قداسة البابا كيرلس السادس " فيما بعد نيح الله نفسه ...
    عن كنيسة مارمينا كانت تصدر " رسالة ميناء الخلاص " يشرف على تحريرها القمص مكارى السريانى , ويتولى توزيعها الاخ سليمان .. وهكذا ازدادت صلته بكنيسة مارمينا وبالقمص مينا وبالتالى بالقديس مارمينا ...
    التقى الشماس المحب للتسبحة والصلاة بالكاهن المحب للتسبحة وللصلاة .. التقيا ايضا فى القداسات والعشيات .. وبمرور الوقت صار الاخ سليمان هو الشماس الذى يخدم مع القمص مينا المتوحد فى مكان نسكه بمصر القديمة .. وكان يأتى اليه بشباب الخدمة ليعترفوا عليه ...
    ولما صار القمص مينا المتوحد بطريركا باسم البابا كيرلس السادس .. عين " الاخ سليمان " شماسا وتلميذا خاصا له ...
    وكان هذا فى مايو سنة 1959م ...
    وهنا بدأت المرحلة الثالثة فى حياته فى الخدمة ...
    وكنا معه فى سكرتارية قداسة البابا كيرلس السادس نيح الله نفسه , وبدأت صلتنا به , بالشاب الهادئ الوديع الذى يعمل مع سيده بكل اخلاص وامانة , وفى صمت وفى بشاشة وحسن تعامل , كوسيط بين البابا والناس ...
    وفى هذه المرحلة دخل فى العمل العام ... فى جو البطريركية المملوء باللقاءات والاخبار .. ومع ذلك كله احتفظ بهدوئه وصمته .. وكان فى نفس الوقت يحضر مع البابا كل عشية وكل قداس , يردد مردات الشماش , ويرابع معه التسبحة , ويتناول من الاسرار المقدسة , ومنه تعود على القداسات اليومية وصارت طقسا ثابتا معه طول حياته ...
    وفى تلك الاثناء كان قداسة البابا كيرلس يقوم بالاستعدادات والاجراءات لتأسيس دير مارمينا فى صحراء مريوط جوار الدير الآثرى الذى هو تحت اشراف الهيئة العليا للآثار .. وفى الوقت نفسه كان يعد شماسه سليمان ليكون المسئول عنه ..
    وهكذا بدأت المرحلة الرابعة فى حياته بسيماته راهبا على دير مارمينا فى 2 سبتمبر 1964 م بأسم الراهب مينا افا مينا ...
    وذلك بعد ان ترك القمص متياس السريانى امانة الدير " نيافة الانبا دوماديوس حاليا " ثم نال الراهب مينا نعمة الكهنوت , وصار امينا للدير .. وانتدبه البابا وكيلا للبطريركية فى الاسكندرية ...
    وفى سنة 1972م خلا كرسى دمياط , فعرضت عليه ان يرسم اسقفا عليه , ولكنه اعتذر عن ذلك وفضل الرجوع الى الدير .. فسمحت له بما يريد .. وتعين رئيس للدير ...
    وتميزت رئاسته للدير بأمرين هامين : التعمير , والابوة الروحية ...
    حركة تعمير واسعة النطاق قامت فى هذا الدير الوليد , حتى صار من اعظم واشهر الاديرة فى جيلنا .. وكثرت فيه الابنية بنظام روعيت فيه الاناقة والجمال والفن , ابنية للرهبان , واخرى للزوار وضيوف الدير , وابنية لانشطة الدير العديدة المنوعة .. الى جوار هذا التعمير الزراعى , ومنتجات الدير التى قامت عليها صناعة زراعية متقنة .. يضاف الى ذلك تميز الدير الهائل فى صناعة الاباركة والايقونات والديكور الكهربائى .. مع ادخال الماء الى الدير , بعد ان كان يحمل اليه على الجرارات من قرية بهيج ..
    يضاف الى كل هذا : التعمير الرهبانى
    فمن استعارة رهبان من اديرة اخرى لتعمير الدير الى سيامة 57 راهبا فيه , كان يدعونى بأستمرار للقيام برسامتهم .. وبأذن الله سوف يرتفع عدد الرهبان الى ستين او اكثر فى الاسابيع المقبلة " وهذا العدد كان عام 1996 وقت كتابة هذا المقال " وقد ارتفع العدد على الرغم من اصراره على طول مدة الاختبار التى صارت فى عهده لا تقل عن ثلاث سنوات تقريبا ..
    ووضع للرهبان قواعد روحية يسيرون عليها

    منها المواظبة على صلاة نصف الليل وصلاة الغروب وحضور التسبحة ومنها الاستماع الى بستان الرهبان اثناء تناول الطعام على المائدة .. ومنها ندرة رسامة الرهبان فى الرتب الكهنوتية , والاقلال من نزولهم الى العالم الا لضرورة ملزمة , بالاضافة الى كل هذا ارشاده الروحى لهم , كأب اعتراف للدير , والاهتمام بكل فرد منهم بعناية خاصة .. كما انه حافظ على هدوء الدير بمنع الزيارات اثناء الاصوام الكبيرة ..
    ونظرا لنشاطه الروحى والعمرانى , تمت سيامته اسقفا للدير فى 25 مايو 1980 .. وكان احد ثلاثة رؤساء اديرة البستهم الاسكيم المقدس فى عيد القديس الانبا انطونيوس فى 31 يناير 1996م ..
    وبهذه المناسبة كتب رسالة رعوية لابنائه الرهبان ضمنها الكثير من النصائح الروحية الرهبانية النافعة لهم..........
    على ان اعظم ماقدمه لهم .. كان قدوته امامهم كأنسان روحى مدقق فى حياته ... كان انسانا وديعا هادئا صامتا وان تكلم فلضرورة ولا يخطئ بلسانه ... كان انسانا ناسكا . يحفظ الصوم حتى فى فترات مرضه , ويقسو فيه على نفسه ,وفى مرضه كان يصر على الوقوف للصلاة , حتى فى الصلاة على احد الناس
    كان رجل صلاة , يهتم بالصلاة فى حياته وفى الطقس الكنسى
    وكان شفوقا جدا على الناس , وكريما على عطائه وكان يحتفظ بسلامه الداخلى اثناء مرضه , على الرغم من علمه بسوء حالته الصحية التى كانت تزداد سوءا فى السنوات الاخيرة .. ولم يسمح لنفسه ان يقصر فى عبادته بسبب مرضه ..
    وكان انسانا متواضعا , لا يأنف من اداء اى عمل من اعمال الدير , وكان يحترم الرئاسة الدينية احتراما كبيرا ..
    روحانيته جعلت الكثيرين يعترفون على يديه ويطلبون ارشاده ..
    ومن ابنائه فى الاعتراف بعض من الاباء الاساقفة وكثير من الاباء الكهنة .. كانوا ينتفعون من ارشاداته , ومن بركته , ومن قدوته الصالحة ...
    رقد فى الرب فى 11 ديسمبر 1996 م بعد كفاح طوال مع المرض , فى احتمال عجيب .. وكان لا نتقاله رنة أسى عند كثيرين لشعورهم بالفراغ الذى تركه .
    نيح الله نفسه الطاهرة فى فردوس النعيم ..
    عاش مايقرب من 74 عاما " الا شهر ونصف "
    قضى منها اكثر من 32 سنة راهبا ...
    واكثر من 16 سنة اسقفا
    و 46 سنة منذ تكريسه للخدمة ...
    نفعنا الله جميعا ببركاته ... مصليا عنا فى كورة الاحياء ...



    بعض معجزات القديس
    الانبا مينا افا مينا بعد نياحته وانتقاله

    نياحة راهب قديس



    فى يوم 16/8/1997 تنيح الراهب القمص اثناسيوس السريانى وهو من القديسين المعاصرين , عرف بالصمت والبساطة والاتضاع الحقيقى وصوته الملائكى الهادئ ...
    استدعاه البابا شنودة للخدمة فى دير طموه ومقر دير السريان المعروف بأسم " العزباوية " وكان يصلى تمجيدا للست العدرا لكل من يطلب منه امام مقصورة اثرية للسيدة العذراء معروفة هناك ...
    هذا الراهب القديس قضى مايقرب من اربعين عاما فى الرهبنة .. وصنع الرب على يديه وبصلواته معجزات كثيرة ولم يؤثر ذلك على اتضاعه بل زادت فضائله ...
    يوم نياحته - على فم احد الاباء الرهبان - كان نيافة الانبا مينا افامينا احد القديسين الذين حضروا لاستقبال روحه الطاهرة وهى صاعدة الى الفردوس ...

    - ام تبكى ولا تتعزى

    يقول أب كاهن عن ابنة له فى الاعتراف كان عمرها 17 عاما ومع بلوغها هذا السن الا انها لم تكن تعرف شيئا عن الخطية وحياة الشر , طاهرة القلب والفكر والجسد معا , اخذت بركة مرض الفردوس وانتقلت سريعا...
    ظلت امها تبكى عليها لشهور وترفض ان تتعزى ابدا .. ثم ذهبت فى رحلة الى دير مارمينا , وعندما وصلت الى مزار الانبا مينا انفجرت فى البكاء بصوت عال تعاتب الله والقديسين , وظلت هكذا لعدة ساعات ثم انصرفت عائدة الى منزلها ....
    وفى مساء هذا اليوم جاء اليها الانبا مينا افامينا ورأته بشكل واضح فقال لها :
    " انت قلقتينى وعرتينى بدموعك , ليه الحزن ده كله على بنتك , ثم احضر لها ابنتها فرأتها فى ثوب ابيض ووجه مضئ فرحة تسبح مع كل القديسين , ثم قال لها " اديكى ياستى اطمئنتى على بنتك , خلاص بقه مفيش دموع تانى " , ثم اختفى عنها ...

    - سيدة من أبوظبــــــــى
    لقد اعتادت هذه السيدة ان تأتى كل عام الى مصر وتزور مارمينا والبابا كيرلس ثم تأخذ بركة الانبا مينا فى جلسة روحية تستريح لها نفسها ... وجاء صيف 1997 فقالت هذه السيدة فى نفسها - وهى فى ابو ظبى - كيف اذهب الى دير مارمينا ولا اجد الانبا مينا بمحبته وابوته التى احتاج اليها وبدأت تفكر فى عدم النزول الى مصر ....
    وفى المساء اثناء نومها جاء اليها الانبا مينا بصورته الهادئة المبتسمة وقال لها :
    " مالك مش عايزة تيجى للدير انا موجود هناك على طول وحكون منتظرك زى كل سنة " ....
    فتعزت نفسها وجاءت الى الدير تحكى ما حدث ودموعها تنساب فرحا لمحبة سيدنا الانبا مينا ....

    - سيدة من ميت غمر " غير مسيحية "

    بعد نياحة سيدنا بأيام قليلة , كانت هناك سيدة تشكو من الم شديد برأسها ثم فقدت الحركة بقدميها , وهى شابة متزوجة ولها اطفال , ولم يعرف اى طبيب تشخيص حالتها او علاجها ... فظلت تجلس اغلب وقتها على كرسى خاص بمنزلها , وطلبت شفاعة بعض القديسين الذين سمعت عنهم ....
    وعند منتصف الليل جاء اليها بشكل مرئى " رؤيا " الانبا مينا افامينا وهو يرتدى ملابس الخدمة البيضاء , واقترب منها وهو يقول لها انا جاى علشان التعب اللى عندك , ثم امسك برأسها وضغط بشدة , كان هذا المكان هو اشد الاماكن الما .. فصرخت من شدة الالم ونادت على زوجها " يامجدى تعالى شوف مين ده اللى عمال يضغط على رأسى " ...
    استيقظ زوجها وجاء اليها فلم يرى احدا , فقال لزوجته " فين اللى بيضغط على رأسك , انا مش شايف حد " فقالت له " هو مشى دلوقتى " ....
    وبعد ان هدأت قالت لزوجها " فى حاجة غريبة حصلت , الالم الشديد اللى فى رأسى راح خالص لكن رجلى زى ما هية " ....
    على اثر صراخ هذه السيدة جاء اليها بعض الجيران المسيحين وظل الجميع يطلبون منها ان تصف لهم القديس الذى اتى اليها وهى لم تعرفه وبالتالى لم تطلبه , فلم تستطيع ان تتعرف عليه من خلال مجموعة من صور القديسين ... احضرت اليها زوجة كاهن يسكن فى نفس المنزل صورة الانبا مينا بالملابس السوداء فقالت " هو فيه شبه , بس اللى جالى كان لابس ابيض " ..
    تركها الجميع لتستريح ولكنها ظلت تنظر الى رجليها وتسأل فى حيرة " طيب مش كان القديس ده يكمل عمله ويشفى رجلى كمان " ..
    وصلت الساعة الى الرابعة صباحا وهذه الام جالسة وجفونها لا تنعس من اشتياقها لكى يكمل الرب عمله معها بواسطة هذا القديس الذى لا تعرفه ...
    واثناء هذه ظهر لها الانبا مينا مرة اخرى وقال لها :
    " انا الانبا مينا افامينا , جيت علشان اكمل الشفاء فى رجليك , لكن بلاش الصوت العالى والصراخ اللى عملتيه قبل كده ... فقالت له فرحة " حاضر ياسيدنا " ولمس رجليها وقال لها " خلاص انت كويسة دلوقتى , استريحى شوية وبعدين قومى صحى جوزك واولادك علشان يروحوا مدارسهم " .
    وغاب الشلل والالم معا وفرح الجميع بعمل الله الذى تممه بقديسه الانبا مينا افامينا , واستأجرت الاسرة اتوبيس للذهاب الى دير مارمينا وعمل تمجيد لانبا مينا وسجلت المعجزة بالدير ...
    تذكر عزيزى القارئ ان السيدة لم تطلب الانبا مينا ولم تكن تعرفه من قبل ...
    بركة وصلوات القديس الانبا مينا افامينا تكون مع جميع اعضاء المنتدى
    منقوووووووووووول


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    سيرة القديس الانيا مينا افا مينا
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    My jesus Center :: المنتدى الكتابى :: منتدى سير القدسين-
    انتقل الى: