My jesus Center
اهلاً بك/ى عزيزنا الزائر فى منتدى كنيسة السيدة العذراء مريم ببرج العرب الجديدة - الاسكندرية ++ انت الأن غير مسجل لدينا لذا يجب عليك التسجل للأستفادة من جميع خدمات المنتدى + +

My jesus Center


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:52 am من طرف sallymessiha

» دورة المدرب المحترف المعتمد دولياً
الأربعاء يونيو 19, 2013 5:29 am من طرف stmaryAiad

» شهادااااااااااااااات غير صحيحة
الأحد مايو 12, 2013 7:43 am من طرف stmaryAiad

» مهرجان التنمية البشرية السنوى
الأربعاء يناير 30, 2013 2:51 am من طرف stmaryAiad

» سيارات أفراح وليموزين بأقل الأسعار
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:08 am من طرف توورست كار

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 5:06 am من طرف توورست كار

» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:25 am من طرف تورست كار1

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 9:24 am من طرف تورست كار1

» أسرار الشخصية الجذابة (سر الكاريزما و كيف اكتسبها) مع المدرب العالمى د / ميلاد موسى
الثلاثاء نوفمبر 20, 2012 2:52 am من طرف stmaryAiad

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

 

 

 

  • احداث منتدى مجّاني
  • منتدى مجاني للدعم و المساعدة
  • هنا تكتب اسم محركك الخاص
    MP3




    شاطر | 
     

     الذبيحة

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    sherine girgis
    عضو خاص
    avatar

    عدد الرسائل : 549
    العمر : 25
    تاريخ التسجيل : 31/07/2009

    مُساهمةموضوع: الذبيحة   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 12:56 pm


    طلب الرب من إبراهيم أن يقدم أبنه ذبيحة على جبل المرايا (وهو الجبل الذى بنى عليه سليمان الملك الهيكل فيما بعد – 2 أخبار 3 : 1 ) ولم تكن فكرة تقديم ذبائح بشرية . فكرة غريبة عن إبراهيم ، فقد اكتشف علماء أن أعدادا من البشر كانوا يقدمون كذبائح عند وفاة شخصية هامة لترافق أرواحهم روحه إلى الدار أخرة حسب أعتقاد ذلك العصر .

    كما أن فكرة تقديم البكر كذبيحة لآلهة كانت معروفة لدى شعوب الهلال الخصيب (العراق – سوريا – فلسطين ) ، وهو أمر نراه واضحاً فى تصرف "يفتاح" عندما نذر أن يقدم أول من يقابله متى عاد منتصراً (قض12 : 13) ، وفى سلوك يشع ملك موآب حين ذبح أبنه البكر للأصنام حين أحدقت به الهزيمة (2 مل3 : 4-27) وهو مبدأ تعرضت له الشريعة مؤكدة ضرورة افتدأ الأبن البكر الذى هو نصيب الرب (خر 13 : 13) .
    ولكننا نرى الرب يمتدح ايمان إبراهيم ويحتسب له طاعته وتقديمه لأبنه براً عظيماً ... لماذا مادام هذا الأمر لم يكن جديداً بالنسبة للتقاليد السائدة وقتها "إن عظمة إيمان إبراهيم أنه أطاع الرب فى تقديم أبن الموعد، الأبن الذى وعده الرب أن يأتيه منه النسل (21 : 12) وما أيسر أن كانت تراوده الشكوك فى أن الرب يناقض نفسه، حين يطلب منه أن يذبح الأبن الذى وعده الرب أن يعيش وأن يؤسس نسلاً ، إلا أن إبراهيم أستطاع أن يجتاز امتحان الإيمان بنجاح باهر ، فاستحق ان يتحدث عنه الرب بكل هذا الأعتزاز (بذاتى أقسمت يقول الرب ، أنى من أجل أنك فعلت هذا الأمر ولم تمسك أبنك وحيدك ، أباركك مباركة وأكثر نسلك .. من أجل أنك سمعت لقولى (22: 16– 18) .

    كان العصر ، عصر كهنوت أبوى ، فقد كان الأب يذبح عن أبنائه (أى 1 : 5) ويباركهم ويورثهم مواعيد الله وأن تقاليد كثيرة كانت راسخة فى تراث الآباء العظام فقد عرفوا المذبح ، وأقاموا مذابح وقدموا محرقات فى كل مكان حلوا به (12 : 7 ، 26 : 25 ، 28 : 18، 35 : 7) كما ميزوا الحيوانات التى يجوز تقديم الذبائح منها (8 :20)، بل وأعطوا العشور فى أكثر من مناسبة .

    لقد عرف الآباء الكبار دون شك ذبيحة المحرقة التى تقدم اعلاناً للطاعة وأستجابة لرضى الرب (8 : 21) وأيضاً عرفوا ذبائح السلام (Peace) والتى تسمى أيضاً ذبائح السلامة (Saving) فحين تصالح يعقوب مع خاله لابان قدم ذبيحة ثم جلسوا معاً للأكل من الذبيحة (31 : 54) ، وقبل نزول يعقوب إلى أرض مصر بدعوة من أبنه يوسف قدم ذبيحة سلامة (46 : 1 –4) كما نفهم من أستجابة الرب له بأن يترك دون خوف إلى مصر ، وأنه سيرعاه هناك كما رعاه فى كنعان .

    لذا يلاحظ القارئ لسفر اللاويين أن الشريعة الطقسية تبدأ بتنظيم الذبائح التى كانت معروفة للشعب من قبل (المحرقة والسلامة وتقدمة القربان ) ثم ، فى فقرة جديدة ، تضيف ذبيحتى الأثم والخطية اللتان لم يسبق إعلانهما للآباء الكبار .

    هكذا سار التدبير الإلهى ، يستعلن فقرة بعد فقرة ، وجيلا بعد جيل ، حتى جاء ملء الزمان ، وقدم الأبن الوحيد – يسوع المسيح – ذبيحته المقبولة ، فأشتمه أبوه الصالح وقت المساء على الجلجثة (دورة البخور ).

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     
    الذبيحة
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    My jesus Center :: المنتدى الكتابى :: منتدى الكتاب المقدس-
    انتقل الى: